الرئيسيةالمنتدىالأحداثالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القيمه الغذائية والفوائد الصحيه لبعض الاطعمه المتناوله في رمضان *

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مشاكسة
إدارة عـــامة
إدارة عـــامة
avatar

معـلـومـاتي
الجنس : انثى
الإنتساب : 21/09/2009
مكاني مكاني : حيث اكون ..
SMS اللهم يامن ابكيتني
يوم ولادتي
والناس حولي يضحكون
اضحكني عند موتي
والناس حولي يبكون

°•°مشاكسة°•°

MMS

مُساهمةموضوع: القيمه الغذائية والفوائد الصحيه لبعض الاطعمه المتناوله في رمضان *   الثلاثاء أغسطس 24, 2010 2:09 am



القيمه الغذائية والفوائد الصحيه لبعض الاطعمه المتناوله في رمضان


الشوربة


تعتمد القيمة الغذائية للشوربة على نوع الغذاء المستخدم في تحضيرها ...







فالشوربة المحضرة من الخضروات:تكون عالية القيمة

الغذائية من الفيتامينات و الأملاح المعدنية و لكنها تحتوي

على نسب قليلة من البروتين و الدهون، لذا فهي تفيد

الأشخاص المصابين بالسمنة و السكري .

أما شوربة الحبوب:بخاصة تلك التي تحضر من حب الهريس

فهي عادة تكون غليظة، و تحتوي على نسبة عالية من

المواد النشوية، و مع وضع بعض اللحم فيها نجدها تشبه الهريس في القيمة الغذائية، و يفضل افقلال من تناول هذا النوع من الشوربة إذا كانت هناك أطباق أخرى على المائدة الرمضانية .


الهريس





الهريسمن أكثر الأكلات الشعبية المتناولة في شهر رمضان،

و يتكون الهريس من حبوب القمح المهروس مع اللحم و يسوى السطح بقليل من السمن الحيواني ، و تتوقف القيمة

الغذائية للهريس على كمية اللحم المستخدمة و كذلك مقدار السمن الحيواني الموضوع فوقه، و في الآونة الأخيرة بدأت

الأسر بالتفنن في تحضير الهريس بإضافة الطماطم و الروب إليه، و هذا يرفع من قيمته الغذائية بشكل كبير .

و لما زادت كمية اللحم ارتفعت القيمة الغذائية للهريس .
أما زيادة استخدام السمنفهي ضارة من الناحية الصحية، و

ينصح من كمية السمن الحيواني قدر الإمكان، و أفضل طريقة هي مسح سطح الهريس بكمية بسيطة من السمن بدون عمل الحفرة التي تكون في وسط الهريس و التي تملأ بالسمن .


و يفقد الهريس العديد من فيتامينات ( ب ) و الملاح المعدنية نتيجة غسل و تنقيع الحبوب في الماء لفترة طويلة و سكب هذا الماء، لذا ينصح بعدم استخدام الماء الساخن في التنقيع

لتقليل الفاقد من هذه العناصر الغذائية .
و هناك اعتقاد شائع لدا الناس أن الهريس يحتوي على نسبة جيدة من الألياف، لذا ينصحون مرضى السكر بتناوله و هذا

إعتقاد خاطئ، فإن حبوب الهريس منزوع عنها القشرة، و قد أثبتت التحليلات الكيميائية أن الهريس يحتوي على نسبة قليلة من الألياف .

و يعتبر الهريس أسهل هضماً من الكثير من الأطعمة الرمضانية خاصة إذا كان يحتوي على نسبة قليلة من السمن الحيواني، و هو يفيد كبار السن لسهولة مضغه، و كذلك

صغار السن، و يمكن إعطاؤه للأطفال الرضع الذين تعدوا الشهر التاسع بشرط ان يكون خالياً من السمن و البهارات .
الثريد
من الوجبات الرمضانية المشهورة، و يتكون من اللحم و

الخضروات و الخبز، و هو غذاء عالي القيمة الغذائية، و إن كان يعتمد على كمية اللحم الداخلة في تحضيره، كما يمكن

استخدام الدجاج مكان اللحم كنوع من التغيير .
و استخدام خبز الرقاق في الثريد يجعله أسهل في تشرب المرق، لأن نسبة الرطوبة في خبز الرقاق منخفضة، أما

استخدام الخبز العربي فإن تشربه للمرق يكون أقل، و لا تختلف القيمة الغذائية لهذين الخبز و ذلك لأنهما يحضران من نفس الطحين .


و لكي نجعل الثريد وجبة غذائية متكاملة ينصح ب: استخدام

مجموعة متنوعة من الخضروات مثل البامية و الكوسة و البطاطس و الطماطم و غيرها، كما يمكن إضافة اللوبياإلى

الثريد، فإن هذا يرفع من القيمة الغذائية بشكل كبير، و تنفع هذه الطريق بصفة خاصة إذا كانت كمية اللحم المستخدمة قليلة .

و الثريد أصعب هضماً من الهريس، لذا ينصح بتقليل كمية الدهن و البهارات، و كذلك طبخ مرق الثريد جيداً في القدور البخارية، و في هذه الحال يصبح الثريد مناسباً للكبار و الصغار على السواء .



الأرز مع اللحم أو الدجاج






تتوقف القيمة الغذائية للأرز على كمية اللحم أو الدجاج

المستخدمة، فكلما كانت كبير ارتفعت القيمة الغذائية، كما

ترتفع القيمة الغذائية لهذه الأكلة إذا تم استخدام الخضروات في الطبخ مثل البطاطس و الطماطم و غيرها .


و تساعد الخضروات على زيادة نسبة الفيتامينات و الأملاح المعدنية، و كذلك زيادة نسبة الألياف الغذائية المهمة للوقاية

من بعض الأمراض المزمنة و المفيدة لعلاج الإمساك .
و يفضل تقليل استخدام الزيت عند تحضير وجبة الأرز، و


تحتوي كبسة اللحم مثلاً على 5% برتين و 6% دهون، و هي فقيرة في الألياف الغذائية نتيجة عدم استخدام الخضروات في تحضيرها ، و لكنها تحتوي على نسبة جيدة من الحديد المهم للوقاية من فقر الدم .


السمبوسة





و هي من الأغذية الشعبية التي لها تفضيل اجتماعي كبير في المنطقة و تعتبر من الغذية الأساسية في شهر رمضان .
و تتوقف القيمة الغذائية للسمبوسة على نوع الحشو


الموجود بداخلها، فمثلاً سمبوسة اللحم او الدجاج أو الجبن تعتبر ذات قيمة غذائية عالية و تصلح لجمي أفراد الأسرة .


أما سمبوسة الخضروات و خاصة البطاطس فهي أقل في القيمة الغذائية و ينصح عند تناولها كوجبة رئيسية أن يتناول معها غذاء آخر مكملاً كالزبادي أو الجبن أو الحليب .


و نظراً لن السمبوسة تقلى بكميات كبيرة من الزيت فإن ذلك يساعد على زيادة نسبة الدهون فيها و يجب الحذر من ناحية نوع الزيت المستخدم في قلي السمبوسة لأن أغلب

المحلات التي تبيع السمبوسة تقوم باستخدام زيت النخيل الذي يعتبر أقل فائدة من زيت الذرة و زيت عباد الشمس من


الناحية الصحية، و ذلك لاحتواء زيت النخيل على نسبة عالية من الأحماض الدهنية المشبعة التي تساعد على ترسب الكوليسترول في الجسم .


و ينصح :بشراء السمبوسة و هي نيئة ( غير مطبوخة ) و قليها في المنزل، و حالياً تتوفر السمبوسة المجمدة بأنواعها و هذه أفضل حيث يمكن قليها بالزيت المناسب في الوقت المناسب .


و سمبوسة اللحم تحتوي على 48% من ونها ماء و 7% بروتين و 10% دهون و كل سمبوسة صغيرة تعطي حوالي 60 سعرة حرارية ، و هي مصدر غني بعنصر الحديد و حامض الفوليك و عنصر الزنك .



الكاستر و المهلبية





الكاستر و المهلبية من الحلويات الشائعة في جميع المناسبات الاجتماعية، و لا يقتصر تناولها في رمضان، و تكاد

تتشابه مكوناتهما و قيمتهما الغذائية، فيتكون الكاستر من نشا الأرز و الحليب و السكر و مواد منكهة و لون ، أما المهلبية فتتكون من نشا الأرز و الحليب و السكر و يضاف إليها بعض المنكهات الصناعية .


و تعتمد القيمة الغذائية لهذين الغذائيين على كمية الحليب المستعملة في تحضيرها و عي غالباً ما تكون مناسبة .


و يحتوي كل من الكاستر و المهلبية على مقادير جيدة من البروتين و النشويات و الكالسيوم و الدهون و فيتاميت ( أ )، و يلعبان حالياً في الأسواق بعدة نكهات مثل الفراولة و الفانيلا .


و يفضل الابتعاد قدر الإمكان عن الكاستر و المهلبية المضاف إليهما نكهات صناعية و الإعتماد على النكهات الطبيعية مثل ماء الورد و الزعفران .


و يحتوي كل من الكاستر و المهلبية على 80% ماء و حوالي 3% بروتين و 2,5% دهون و نسبة لا بأس بها من الالكالسيوم و الفوسفور ، و يصلح هذان النوعان من الحلويات للأطفال الصغار خاصة المصابين بالنحافة .


و بإضافة الفواكه الطبيعية( ليست المعلبة ) إلى الكاستر و المهلبية فإن هذين الغذائين يصلحان لجميع الأعمار بخاصة المراهقين ، و ذلك لأن إضافة الفواكه ترفع من قيمتهما الغذائية لا سيما في الفيتامينات و الأملاح المعدنية ، و عنما


يرفض الطفل تناول الغذاء كالأرز و غيره فإن إعطاءه كوب من المهلبية بالفواكه يساعد على تعويضه الطاقة الحرارية و البروتين و غيرها من العناصر الغذائية الموجودة في وجبة الغداء .


أما بالنسبة للشخص البدين:فيمكن الاستفادة من هذه الحلويات باستخدام حليب نصف دسم أو خالي من الدسم و كذلك تقليل السكر في تحضيرها .




البقلاوة و الزلابيا و اللقيمات








تستهلك هذه الحلويات بكثرة في شهر رمضان .


و تتكون البقلاوة:من الطحين و الزيت و السكر و المكسرات المختلفة، و هذا يجعلها عالية القيمة الغذائية مقارنة ببقية الحلويات و ذلك من ناحية البروتين و الدهون و السعرات


الحرارية، و لكن يجب التأكد من خلو البقلاوة من قشور المكسرات لأن هذه قد تسبب اختناقاً للأطفال الصغار .


أما الزلابيا :فهي أقل في القيمة الغذائية لأنها لا تحتوي إلا على المواد النشوية و السكرية و نسبة البروتين فيها قليلة، و يمكن رفع القيم الغذائية للزلابيا باستخدام الدبس ( عصير التمر) بدلاً من السكرفي تحليتها .



و يجب أخذ الحذر من شراء ازلابيا من الأماكن الغير معروفة و


ذلك لتكرار استخدام الزيت في قليها مما قد يسبب أضراراً صحية، كما أننا لا نعرف نوع و خطورة اللون الأصفر المستخدم في تحضير الزلابيا و الأفضل عمل الزلابيا في المنزل .


أما اللقيمات:فهي تشابه الزلابيا في القيمة الغذائية إلى حد كبير فهي تحتوي على نسبة قليلة من البروتين و نسبة لا بأس بها من الدهون و كمية كبية من المواد النشوية، و يمكن رفع القيمة الغذائية للقيمات باستخدام الدبي ( عصير التمر )




كما يستخدم العسل الطبيعي كذلك، و لتقليل كمية الطاقة الحرارية للقيمات ينصح بتخفيف محلول السكر بالماء و تقليل كمية السكر المستخدمة في تحضيرها .



و عموماً ينصح بتناول هذه الحلويات بعد الوجبة الرئيسية في رمضان أو تناولها في الليل، و لا يفضل الإكثار منها لأنها سوف تسد شهية الشخص نحو الأغذية الأخرى الأكثر أهمية .




الشاي و القهوة








يزداد تناول الشاي و القهوة في رمضان، و قد جرت العادة بتناول كميات كبيرة من الشايبعد وجبة الإفطار أو في الليل و هذا ير مفيد صحياً، فالمعروف أن الشاي يحتوي على مادة


اسمها تانين و قد وجد أن هذه المادة تقلل من امتصاص الحديد من المصادر النباتية ، أما الحديد من المصادر الحيوانية

مثل اللحم و السمك و الدجاج فإن الشاي لا يؤثر على امتصاصه، و مادة الحديد مهمة في تكوين الهيموجلوبين في الدم .


و كثرة تناول الشاي قد يؤثر على الجهاز العصبي مما يجعل الشخص متوتراً و قد يسبب الأرق، و لكن تناول الشاي باعتدال ( كوبين إلى ثلاثة ) لا يعطي نتائج سلبية، بل قد


تكون هناك جوانب إيجابية حيث وجد أن الشاي يحتوي على مواد كيميائية تساعد في الوقاية من بعض الأمراض المزمنة .







أما بالنسبة للقهوةفهي أقل تأثيراً على امتصاص الحديد من الشاي، و هناك تضارب في الدراسات حول مدى تأثير القهوة على القلب، و لكن المعروف أن تناول القهوة بكثرة يسبب الأرق و النوم الخفيف و ضعف الشهية و إرهاق الجهاز العصبي .


و ترتفع القيمة الغذائية للشاي و القهوة عند إضافة الحليب إليهما، و يعتمد ذلك على كمية الحليب و تركيبه، فالحليب المبخر يرفع من القيمة الغذائية أكثر من الحليب المبستر

السائل و ذلك لأن الأول كمية الدهون و البرويتن فيه أعلى .
و جدير بالذكر أن نقص الكافيين من أهم أسباب الصداع لدى الصائمين الذين يشربون القهوة بكثرة .


و عموماً بفضل الإقلال من تناول الشاي و القهوة قدر الإمكان و عدم تعويد الأطفال الصغار على تناولها .



المكسرات و البذور


تستخدم المكسرات بكثرة في إعداد الكثير من الأطباق الشعبية كما أنها تستخدم في أطباق الأرز بأنواعه، أما البذور ( الحب ) فهي تؤكل غالباً عند مشاهدة التليفزيون ، و أحياناً في الملاعب عند حضور المباريات .






و المكسرات عبارة عن فواكه أو بذور نباتات مغطاة بقشرة سميكة، و من أكثر أنواع المكسرات استهلاكاً الفول السوداني و الكاجو و الفستق و اللوز و الجوز، و هي غنية بالبروتينات و الدهون و الأملاح المعدنية، لكن بروتيناتها



ليست بالكفاءة العالية مثل اللحم و السمك و يفضل الإقلال من تناول المكسرات خاصة للأشخاص المصابين بالسمنة .



و قد أوضحت بعض الدراسات أن بعض أنواع المكسرات تتلوث بنوع من الفطر نتيجة تخزينها في اماكن رطبة و حارة،


و من أهم أنواع هذه المكسرات : الفول السوداني و الفستق حيث تصاب هذه بفطر خاص يفرز بعض السموم الضارة التي تسبب تلفاً لخلايا الكبد عند حيوانات التجارب، لذا يجب التأكد دائماً من خلو المكسرات من أي نوع من الفطريات التي تظهر على شكل بقع خضراء عليها .



أما البذور فهي عبارة عن بذور لبعض النباتات، و من أشهر الأنواع بذرة اليقطين، بذرة البطيخ و بذور عباد الشمس و حبة

الخضرة و هي مثل المكسرات تحتوي على نسبة عالية من الدهون و البروتين و كذلك على عنصر الفوسفور و الألياف، و

ينصح بعد إعطاء هذه البذور للأطفال أقل من خمس سنوات .



المصدر :

بحث صحة و عافية في شهر رمضان إعداد الدكتور عبد الرحمن عبيد مصيقر .






أيّ ] عِلمٍ ] هَذآ ، آلذي لمْ يَستطيعْ حتّى آلآن ..
, أن يَضعْ أصوآت منْ " نُحبْ "
. . . في أقرآص أو زُجآجـَـَه دوآء }|
/ نَتنآولُهآ سِرآً عِندمآ ~
نُصآبُ بِـ/ دآء آلحَنيّن .. [ !! ]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السحابه
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

معـلـومـاتي
الجنس : انثى
الإنتساب : 20/11/2009
مكاني مكاني : بين السحاااااااب

SMS
لست الأفضل..ولكن لي أسلوبي
سأظل دائما.. أتقبل رأي الناقد والحاسد
فالأول يصحح مساري..
والثاني يزيد من أصراري

MMS

مُساهمةموضوع: رد: القيمه الغذائية والفوائد الصحيه لبعض الاطعمه المتناوله في رمضان *   الأربعاء نوفمبر 24, 2010 6:24 am

مشكوووووووووووره مشاكسه
موووضوع راااائع


تقبلي مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
القيمه الغذائية والفوائد الصحيه لبعض الاطعمه المتناوله في رمضان *
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ღ¨ المنتدى الإسلامي ¨ღ :: ღ¨ ړمضـٱإانڀـاٿ جنا ¨ღ-
انتقل الى: